مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 غزة.. أضخم تظاهرة لحفظ القرآن.. عشرة آلاف حافظ للقرآن لنشر الفضيلة وتحرير الأقصى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحترف
مشرف منتدى أخبار و تاريخ مستغانم
مشرف منتدى أخبار و تاريخ  مستغانم


عدد الرسائل : 1484
نقاط : 2729
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

مُساهمةموضوع: غزة.. أضخم تظاهرة لحفظ القرآن.. عشرة آلاف حافظ للقرآن لنشر الفضيلة وتحرير الأقصى   الخميس 24 سبتمبر 2009, 21:05

في تظاهرة ضخمة شهد قطاع غزة مساء أمس الثلاثاء واحدة من اكبر احتفالات تخريج الآلاف من حفظة القرآن الكريم في بضعة عشرات من الأيام خلال الإجازة المدرسية الصيفية ، لإشاعة أخلاق الفضيلة في الجيل الفلسطيني الناشئ ، ليتمكن من تحقيق النصر والتمكين وفق القائمين على المشروع .

وتمكن عشرة فلسطيني معظمهم من الأطفال وخصوصاً من الإناث من حفظ القرآن الكريم كاملاً في ستين يوماً وفق مشروع دار القرآن والسنة الناشطة في قطاع غزة ، ويخصص المشروع لأطفال المرحلتين الابتدائية والإعدادية على وجه الخصوص ، لكنه يقبل بغير المرحلتين من كبار السن وفق شروط صارمة.

وقد أطلقت دار القرآن التي ترعاها حركة حماس مشروع تحفيظ القرآن الكريم لعشرة ألاف فلسطيني منذ بداية الإجازة المدرسية قبل ثلاثة أشهر، تحت عنوان " تاج الوقار.. للأقصى انتصار" ، وهو مشروع دشنته الدار صيف (2007) بـ(400)حافظ فقط ، فيما حفظه في العام الماضي (3000) حافظ فقط .

وأطلقت فعاليات مشروع التحفيظ في الثالث عشر من حزيران /يونيو الماضي بهدف تخريج عشرة آلاف حافظ وحافظة للقرآن ، قام على رعاية حفظهم اكثر من ألف محفظ ومحفظة في كل مناطق القطاع.

ولا يقتصر تحفيظ القرآن الكريم على الحفظ فقط ، بل يستمر المشروع ليمتد الى مشروع تثبيت حفظ القرآن ، حيث أسس دار القرآن بالتعاون مع وزارة الأوقاف في غزة دائرة " الحفاظ " منذ العام الماضي لتثبيت الحفظ.

وشهد احتفال تخريج حافظي القرآن الكريم حضوراً سياسياً حاشداً من قادة حركة حماس ومسئولي حكومتها في قطاع غزة ، لإظهار دور القرآن الكريم في حياة الفلسطينيين المستضعفين المحاصرين في غزة ، وللرد على الاعتداءات التي تطال القرآن والسنة .

وتعد حماس وحكومتها تحفيظ القرآن الكريم لجيل الأطفال علامة مهمة من علامات النصر والتمكين وتحرير القدس والمسجد الأقصى، وفق الهدف الكبير الذي تضعه دار القرآن لهذا المشروع الضخم.

وأكد الدكتور عبد الرحمن الجمل رئيس "دار القرآن الكريم والسنة" في كلمة له باحتفال تخريج الحفظة على أن هذا الحدث الاستثنائي غير المسبوق هو بمثابة فرحتين: فرحة بالعيد، وفرحة بتخريج حفظة القرآن، مبشرًا المسجد الأقصى سيتم تحريره على أيدي هذا الجيل القرآني الذي سيعيد إلى الأمة مجدها وعزتها وكرامتها.

وقال الجمل : إن إطلاق هذا المشروع في الإجازة الصيفية للطلبة من أجل استغلال وقت هذا الفراغ في بناء الجيل القرآني المؤهَّل والقادر على تحمُّل مسؤولية تحرير الوطن والدعوة إلى الله عز وجل .

وأضاف الجمل أن تخريج هؤلاء الحفظة هو هدية للشعب الفلسطيني ولغزة وللأمة الإسلامية بمناسبة العيد، فهم حفظتها من الأشرار ومن الذين يحاصرونها، موضحًا أنهم هم الدليل على نجاح عقول سكان غزة وقلوبهم، وتؤكد في نفس الوقت فشل المحاصرين للقطاع رغم منعهم لمقومات الحياة المادية عنهم.

وتابع قائلاً: "غزة تنظر بعيونهم نحو تحرير المسجد الأقصى"، فهم الجسر الممتد نحو المسجد الأقصى المبارك، وسيحررونه بإذن الله وهم يتلون آيات الذكر الحكيم التي ترسم الأقصى في وجدان كل مسلم".

وربط إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة في غزة التابعة لحماس بين حفظ القرآن والعمل السياسي ، وقال في كلمة له بالاحتفال ، إن "السياسة لا تنفصل عن الإسلام".

وتابع قائلاً: "نحن لا نفعل الأمور إلا بما يخدم ديننا وقضيتنا ويخدم تحرير أرضنا ومقدساتنا"، مشيراً إلى أن هذا المهرجان له علاقة بمشروع التحرر من الاحتلال الصهيوني".
وأكد هنية أن هذا اليوم هو يوم تاريخي للشعب الفلسطيني والذي يزامن مع انعقاد مؤتمر القمة الثلاثي في واشنطن، مؤكداً أن كل ما يتحرك على أرض فلسطين يتحرك تجاه المشروع الإسلامي وتجاه مشروع التحرر من الاحتلال الإسرائيلي وتحرير القدس وإعادة الأرض والمقدسات.

وأضاف أن "حكومته والمجلس التشريعي والمؤسسات والجامعات والمعاهد تعمل بما يخدم الدين الإسلامي والقضية الفلسطينية وتحرير الأرض والمقدسات".

وأشار هنية إلى أن دار الكتاب والسنة عندما قررت هذا اليوم أن يكون يوم التخريج لم يكن هناك خبر انعقاد المؤتمر الثلاثي في واشنطن، "لكن أقدار الله تجري في مسالكها ليميز بها الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه فوق بعض فيرطمه جميعًا في جنهم".

وأضاف أن "القرآن يشكل لنا سور الحماية والوقاية من كل ما يخطط له الأعداء" فلذلك قرآننا هو كل شي في حياتنا في الأمن والسياسة والاقتصاد في الجهاد في الحرب والسلم والتهدئة.

وقال هنية :إن "المسجد الأقصى لن يتحرر إلا بالأيدي المتوضئة التي تحمل البندقية بيد وتحمل المصحف بالأخرى هؤلاء هم الذين سيحررون المسجد الأقصى" ، مشدداً على أنهم يعملون ليصلوا بقطاع غزة الى محفل يسمى "قطاع حفظة القرآن" حتى يعرف قطاع غزة قطاع الانطلاق نحو القدس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غزة.. أضخم تظاهرة لحفظ القرآن.. عشرة آلاف حافظ للقرآن لنشر الفضيلة وتحرير الأقصى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبارعامة-
انتقل الى: