مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 العيب بقلم : علي رحايلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
مؤسس المنتديات
مؤسس المنتديات


عدد الرسائل : 4066
نقاط : 5466
السٌّمعَة : 36
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: العيب بقلم : علي رحايلية   السبت 19 سبتمبر 2009, 05:51

في جلسات صفاء مع المرحوم أمحمد يزيد، وحول كأسين من الشاي المنعنع، كانت تحضرهما لنا الحاجة أخداوج على صينية نحاسية.. تضعهما أمامنا على الطاولة الصغيرة.. ثم تختفي وكأنها لم تأت. وبمجرد أن يختفي ظل أخدواج، يبدأ عمي أمحمد في الكلام المباح وغير المباح.. حديث متواصل وبلا انقطاع، دون أن يمنحني الفرصة لأمد يدي إلى كأس الشاي لأرتشف منه ولو رشفة! وعندما يتوقف عن الكلام المباح وغير المباح، ينظر إلى كأس الشاي المملوء الذي أمامي ويقول لي مستفسرا ومتعجبا ومنزعجا في نفس الوقت.. ''واش، ما عجبكش لتاي؟''!
كان عمي أمحمد يعتقد أن أهم سبب أوصل البلاد إلى مشارف الكارثة ''هو مستوى الرجال ومستوى المسؤولين عندنا''.. إن ثاني أكبر كذبة عرفتها الجزائر بعد كذبة ''بناء دولة لا تزول بزوال الرجال''، هي كذبة ''الرجل المناسب في المكان المناسب''.
إن ''مستوى الرجال والمسؤولين'' عندنا مصيبة حقيقية ابتليت بها الدولة والشعب وعلى كل المستويات، من المؤسسة إلى المصنع إلى المصلحة إلى الإدارة، ومن البلدية إلى الدائرة إلى الولاية إلى البرلمان إلى الوزارة الأولى وإلى الرئاسة.. ثم، ألم يعترف الذين ''جابوه'' و''حطوه'' وفخموه'' بأنهم اختاروه هو بالذات لأنه كان الاختيار ''الأقل سوءا''
*****
الأمر الذي يدهشني فعلا واللغز الذي يحيرني منذ زمن، هو أين عثر ويعثر فخامته والنظام الريعي المرتشي المتعفن الذي يتشرف برئاسته، على هذه النوعية ''الرديئة جدا'' من الوزراء والمسؤولين والإطارات؟ هل يبحث عنهم بحثا وينبش عنهم نبشا؟ أم يزرعهم زرعا؟ أم يصنعهم صنعا؟ أم يطبخهم طبخا ويخلقهم خلقا؟
إن المواطن البسيط لا يحتاج إلى أي جهد للبحث في حياة وأوراق أي مسؤول عندنا ليكتشف مدى ''رداءته''، لأن تصريحاتهم (نكتفي بأقوالهم على أن نعود إلى الأفعال في فرصة أخرى) تكشف وتفضح مستواهم الحقيقي المفجع والمرعب.. وشخصيا، لا أجد غير كلمتي ''مفجع'' و''مرعب'' لوصف وتشخيص حالة الظاهرة وحالة المرض هذه..
فها هو وزير من وزراء فخامته ''يهذي'' بكلام غريب قائلا ''لا يوجد فقراء في الجزائر''!.. والمصيبة أن قائل هذا الكلام هو وزير الشؤون الدينية وليس وزيرا آخر، والأخطر من هذا أنه تفوه بهذا الكلام.. في شهر رمضان! وهو صائم! وكلام مثل هذا ليس له إلا معنى واحدا.. إننا نعيش في الجنة.. وجزائر ''فخامته'' أفضل من السويد والدانمارك!
والله العظيم مصيبة.. ابتلاء حقيقي.. فإذا كان هذا الوزير واع ومتأكدا وواثقا من كلامه، فلماذا كل صناديق الزكاة التي ملأ بها كل مساجد الجزائر، من الشرق إلى الغرب ومن الشمال والجنوب؟ أليست الزكاة تجمع لتوزع على الفقراء والمساكين والمحتاجين و''المهرودين''؟ وإذا كان لا يوجد فقراء في الجزائر، فأين تذهب ملايير الزكاة التي تجمعها وزارته؟ ثم، ألا يوجد ضمن الفريق الوزاري الذي يشكله، وزير يفتخر دوما بمئات الملايير التي توزع على الملايين من الجزائريين ''المعوزين'' عند كل رمضان وعند كل دخول مدرسي؟ ألا يعلم هذا ''المسؤول'' بأن هناك وزارة كاملة شاملة اسمها وزارة ''التضامن ومش عارف إيه''، تقول بأن مهمتها هو مساعدة الجزائريين ''المزلوطين''، وأنها خصصت هذا العام 300 مليار لقفة رمضان، وبأن 40 ألف أستاذ متعاقد قد طالبوا بها، وبأن وزارة ولد عباس قد حرمت 60 ألف موظف من الحصول عليها؟.. لكن، ماذا عساني أقول إذا كان وزير التضامن نفسه، أي الوزير المكلف بالسهر على شؤون الفقراء، يفتخر ويتفشخر بعدد القفف والمحافظ التي يقول بأنه يوزعها كل موسم، قد قالها هو أيضا من قبل وبالفم المليان..''لا يوجد فقراء في الجزائر''! كما قالها قبلهما وزير المالية السابق بن أشنهو، لكن بشكل مختلف، بن أشنهو كان قد صرح: ''المواطن الجزائري.. مواطن مدلل''؟!
وزير الشؤون الدينية هذا، العاجز هو ووزارته بكل ما فيها من أئمة و''علماء'' ومستشارين، عن إسكات علي بن حاج، له أيضا آراء وأفكار اقتصادية، ''محصلتش ومش حتحصل''، كما يقول الإخوة في مصر.. فالسيد الوزير يطمئن الجزائريين بأن لا يخافوا ولا يحزنوا من نفاد البترول لأن ''الوَقْفْ سيكون بديلا للنفط''؟! (الوسط 17/02/2009).
ومادمنا نتحدث عن النفط، ففي الوقت الذي تتحدث فيه كل الدراسات الجيولوجية في العالم أجمع عن بداية العد التنازلي لاحتياطي النفط العالمي، وفي الوقت الذي يعلم فيه الجميع بأن كل الدول المنتجة تكذب بخصوص احتياطاتها، وفي الوقت الذي تقدر فيه الدراسات الأكثر تفاؤلا الاحتياطي الجزائري بعشرين إلى خمس وعشرين سنة، وزير فخامته للطاقة شكيب خليل يقول بأن ''حجم الاحتياطي الجزائري من المحروقات حاليا يعادل ما كان عليه عام 1971''! وأن ''النفط الجزائري لن ينضب قبل 2080''؟!
*****
تابعت كغيري محنة الشاب الرائع غريسي واصل محمد الأمين الذي أشعر أمام إرادته بالخجل الفضيع، هذا الشاب الذي ''حكم عليه الأطباء باستحالة التمدرس''، فكان رده عليهم ''احتلال المرتبة الأولى وطنيا في البكالوريا الخاصة بالمعوقين وتكريم خاص من الرئيس بوتفليقة''. محمد الأمين الذي كان يحلم بأن يلتحق بعالم الصيدلة، محمد الأمين المعاق حركيا بنسبة مائة بالمائة وجهته وزارة رشيد حراويبة إلى تخصص ''تربية بدنية ورياضة''؟! والسؤال الذي يطرح هنا هو: ''من المعاق فعلا بنسبة مائة بالمائة، الوزير ووزارة التعليم العالي أم الشاب محمد الأمين؟''.. هذا الوزير كان قد صرح في فيفري الماضي قائلا ''كل الظروف متوفرة لتسهيل عودة الأساتذة الجزائريين المقيمين في الخارج''؟ بالله عليكم، كيف يعود هؤلاء وعلى رأس الوزارة رجل قائم بدوره أكثر مما يجب والدليل على ذلك محنة ومصيبة الشاب محمد الأمين!
وزير التعليم الآخر أبوبكر بن بوزيد يؤكد ويطمئن الشعب الجزائري، قد قرر انتهاج سياسة ''التعليم عن بعد لمكافحة التسرب المدرسي''!
شخصيا، لا أعرف كيف لهذا الوزير الذي تدفع مدارسه نصف مليون تلميذ إلى الشوارع والسجون وإلى ركوب البحر، أن يحل مشكلة التمدرس بالتعليم عن بعد وهو لم ينجح في حل المشكلة بالتعليم عن قرب، وعن قرب جدا؟ هذا الوزير غير قادر على إقناع أطفال بجدوى الدراسة، وعاجز عن توفير الأقسام والكراسي والطاولات والأساتذة والمدافئ والنقل والمطعم والكتاب المدرسي، وتوفير الأمن في ساحة المدرسة وداخل أقسام المدرسة، ومنع السجائر والحشيش والأدوية المهلوسة والواقيات الجنسية والعنف اللفظي والعنف الجسدي.. وزير عاجز على كل ذلك، ومع هذا يؤكد بأن مشكلة النصف مليون مطرود من مدارسه يمكن حلها عن طريق التعليم عن بعد.. هكذا وبكل بساطة وسماطة و...!
الوزير بن بادة هو الوزير الذي قال وبكل فخر، ولكن للأسف لا أحد يصدقه ''قطاع الصناعات المتوسطة والصغيرة مكـّن من استحداث 5,1مليون منصب شغل منذ ''2004، وبأن ''الجزائر ستستحدث 100 مؤسسة يوميا''!
السيد بن بادة وفي دفاعه عن مجزرة قانون المالية التكميلي، قال في تصريح يقطر وطنية يحسد عليها ''بارونات استيراد يستنزفون مواردنا وراء الحملة ضد الحكومة''.. وفي إمكان بن بادة أن يعطينا درسا آخر في الوطنية الفياضة والرجولة والشجاعة المنقطعة النظير لو يقدم لنا قائمة بأسماء ''بارونات الاستيراد'' هؤلاء، الذين استنزفوا ولا زالوا يستنزفون أموال الشعب، ونحن سنتكفل بإيجاد أسماء شركائهم من وزراء ومديرين وإطارات في كل القطاعات.
أما رفيقه في الحكومة، وزير الصيد البحري اسماعيل ميمون، فيضع رجلا على رجل ويجيب على سؤال إحدى الصحفيات ''الاستثمار في القطاع مفتوح للبطالين، والدولة تدعم مشاريعهم بثلاثين في المائة''؟ للتنبيه فقط، 75 بالمائة من سفن الصيد المصنوعة في تركيا التي استوردتها وزارته معطلة، ولأول مرة في تاريخ الجزائر المستعمرة والمستقلة استوردت مدن جزائرية وساحلية (القالة وعنابة وسكيكدة) سردينا من تونس! وكلام ميمون يشبه كثيرا كلام ولد عباس عندما قال ''الحصول على القرض المصغر لن يتعدى 30 يوما''! ولكن ولد عباس لا يقول لنا أية دولة يقصد بكلامه، لأنه من المستحيل أن تكون الدولة التي يقصدها هي الجزائر! ولد عباس قال أيضا ''نزلت للأسواق بأمر من بوتفليقة ولا يهمني جعبوب''.. ولا نعرف إن كان الوزير قد نزل متنكرا على طريقة ''زورو'' أم ''باتمان''؟ ثم لماذا كل هذه ''السينما'' الهابطة، فمنذ متى كان لارتفاع أو نزول الأسعار علاقة بنزول المسؤولين عندنا إلى الأسواق!
*****
وزير المالية كريم جودي أتحفنا هو الآخر بتصريح يقطر وطنية وحبا للبلد والشعب، قال سي كريم ''إلغاء قروض السيارات حماية للعائلات من المديونية''.. وأنا كمواطن ومسؤول عن عائلة، أقول له وبكل صراحة ''واش دخلك؟ واش فراك؟ أنا أريد بل وأحب أن أصبح مديونا لكل البنوك.. تسالني؟..أنا حر يا سي كريم؟''.. السي الوزير الخائف على المواطنين من قروض السيارات، كان من الواجب عليه أن يخاف أولا ويحمي ثانيا أموال البنوك العمومية من الذين أخذوا ولا يزالون يأخذون قروضا بآلاف الملايير وبدون ضمانات! على سبيل المثال فقط، 36 زبونا فقط تحصلوا على 95 بالمائة من أموال البنك الوطني الجزائري في شكل قروض! فماذا عن البنوك العمومية الأخرى ياسي كريم، ومن هم هؤلاء الذين يعبون من أموال الشعب بلا حسيب ولا رقيب؟ هل لديك الشجاعة الكافية لتقول لنا منهم؟ الإجابة معروفة ''لا.. طبعا''.
*****
خلال هذا الصيف وككل صيف، وفي الوقت الذي كانت فيه مئات الحرائق تأكل غابات البلد من الشرق إلى الوسط إلى الغرب ملتهمة آلاف الهكتارات، وفي الوقت الذي تمكن فيه عدد من المواطنين من القبض على الفاعلين وأشبعوهم ضربا مما اضطرهم للاعتراف بالجهات التي أمرتهم بإشعال النيران.. وبالرغم من كل ذلك، فإن التفسير الذي يقدمه وزير المجاهدين شريف عباس هو ''.. الاستعمار مسؤول عن تدهور الغطاء الغابي الوطني''! أما الوزير السابق لنفس الوزارة، سعيد عبادو، فبدل أن يطالب بكشف اللصوص والسراق والحرامية وشنقهم وباسترجاع أموال الشعب المنهوبة والمهربة من طرف مسؤولينا وشركائهم، في البنوك السويسرية والفرنسية والإسبانية والبريطانية، لا يجد هذا المخلوق ما يقوله إلا ''.. على فرنسا إرجاع الأموال المسروقة من خزينة الداي حسين''؟!
أما وزير أغرب وزارة عدل في العالم (تحكم على سارق الحذاء المستعمل بثلاث سنوات سجنا وسارق 3200 ملياربـ18سنة سجنا)، فقد وقف أمام نواب الأمة، وبعد عشر سنوات كاملة على ظهور الفضيحة، ليقول ''لم نصل بعد إلى تحديد أسباب جنوح الشباب إلى الحرڤة''؟! وكأن الأمر يحتاج إلى دراسات وأبحاث. فلو نزل إلى ساحة بورسعيد، لقال له أي شاب من الذين ينتظرون هبوط الليل ليتسلل إلى إحدى السفن ''نحن نفر من هذه البلاد بسبب عدلك وعدل الذي وضعك على وزارة العدل، وبسبب تشغيل الطيب لوح ومستشفيات بركات ونقل عمار تو ومدرسة بن بوزيد وجامعات حراوبية وقفة ولد عباس وأسعار جعبوب وفضائح بنوك جودي وسخافة ثقافة تومي وديماغوجية ميهوبي ودبلوماسية مدلسي وأمن علي تونسي وانتخابات زرهوني وضرائب وأكاديب أويحيى و''ثورية'' أفالان بلخادم وإسلام أبوجرة ومعارضة لويزة حنون ونواب وسيناتورات الشكارة، وبسبب أحباب بوتفليقة وإخوة بوتفليقة والذين جابوا بوتفليقة.. نحن نحرق ونفر لأن هاذ البلاد بلادكم ونتاعكم.. لأن هاذ البلاد ماشي بلادنا''.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mostaghanem.com
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: همنا مصدر رزق لوزراءنا   السبت 19 سبتمبر 2009, 06:38

أما وزير أغرب وزارة عدل في العالم (تحكم على سارق الحذاء المستعمل بثلاث سنوات سجنا وسارق 3200 ملياربـ18سنة سجنا)، فقد وقف أمام نواب الأمة، وبعد عشر سنوات كاملة على ظهور الفضيحة، ليقول ''لم نصل بعد إلى تحديد أسباب جنوح الشباب إلى الحرڤة''؟! وكأن الأمر يحتاج إلى دراسات وأبحاث. فلو نزل إلى ساحة بورسعيد، لقال له أي شاب من الذين ينتظرون هبوط الليل ليتسلل إلى إحدى السفن ''نحن نفر من هذه البلاد بسبب عدلك وعدل الذي وضعك على وزارة العدل، وبسبب تشغيل الطيب لوح ومستشفيات بركات ونقل عمار تو ومدرسة بن بوزيد وجامعات حراوبية وقفة ولد عباس وأسعار جعبوب وفضائح بنوك جودي وسخافة ثقافة تومي وديماغوجية ميهوبي ودبلوماسية مدلسي وأمن علي تونسي وانتخابات زرهوني وضرائب وأكاديب أويحيى و''ثورية'' أفالان بلخادم وإسلام أبوجرة ومعارضة لويزة حنون ونواب وسيناتورات الشكارة، وبسبب أحباب بوتفليقة وإخوة بوتفليقة والذين جابوا بوتفليقة.. نحن نحرق ونفر لأن هاذ البلاد بلادكم ونتاعكم.. لأن هاذ البلاد ماشي بلادنا.
هذا رأي كل الشعب ...هل من من مستمع ؟؟
نكتة آخر أيام رمضان .....
الخضر غلات في هذه الأيام ،والبطا ط ماكلت الشعب سعرها راه 700دج
لاحظ : فرضية وزير الاقتصاد و الوسطاء والتجارالجملة والديتاي في الأسواق إذا سألتهم من السبب ؟ تعرف شكون في نظريتهم !!!!!!!
....المطر المطر المطر
صدق أو لاتصدق
مش بعيد ايقولنا أنتما
علاه استكتو وما تحركتو
علاه اشريتو وما اضربتو
علاه على مااصبرتش على الجوع شوي ....
واطيرونا احنيا،اتغيرو الدنيا
واترخسو البطاط اللي منها مدخولنا
أنتما مصدرو رزقنا
ومنكم درنا ومازلنا انديرو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العيب بقلم : علي رحايلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: تقارير وطنية-
انتقل الى: