مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار
عدد الرسائل : 7765
العمر : 46
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16817
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

سكوت.. الوزير يحذر الإعلام الرياضي

في السبت 05 سبتمبر 2009, 08:45
أقبح صفة يمكن أن توجد عند الإنسان هي أن يقول شيئا ويفعل عكسه، أو يقوم بأفعال يندد بها أمام الناس، وهذا هو حال وزيرنا للاتصال السيد عز الدين ميهوبي، أطال الله من عمره في المسؤولية. لقد استغل الوزير فرصة انعقاد ملتقى حول الصحافة الرياضية وأخلاقيات المهنة، ليوجه للأسرة الإعلامية رسالة خطيرة جاء فيها ''من الآن فصاعدا يجب على العاملين في الإعلام (صحفيين وناشرين ومسيّرين) أن ينتبهوا لما يقولون ويكتبون وينشرون...''. وبما أن المناسبة التي تحدث فيها الوزير تتعلق بمناقشة واقع الصحافة الرياضية، فإنه خص هذه الأخيرة بالكثير من اللوم على قلة احترافيتها ونقص تحكمها في اللغة وعدم تأكدها من الأخبار التي تنشرها... كأن السيد الوزير لا يريد أن ينسى بأنه كان مسيّرا لجريدة رياضية اختفت عن الصدور، بدليل عموده الذي يكتبه في مجلة عربية عن الرياضة من منصبه كوزير للاتصال. وللعلم لم يقدم السيد ميهوبي أي تفسير عن اختفاء ''صدى الملاعب'' لا للذين عملوا معه ولا للسلطات التي يفترض أنها تراقب نشاط المؤسسات الوطنية التي تولد والتي تموت بما فيها القطاع الخاص. لأن غلق مؤسسة يعني إعلان الإفلاس وهذا يترتب عنه واجبات تجاه العمال وتجاه الضرائب والمتعاملين مع المؤسسة من بنوك وممونين ومقدمي خدمات... ولا يستطيع عز الدين ميهوبي طبعا أن يقول بأن جريدته توقفت عن الصدور بسبب ضغوط من السلطة، مثلما يمكن تبرير اختفاء العديد من الصحف ذات المضمون السياسي. فأحد أسباب النقائص التي تحدث عنها الوزير في الصحافة الرياضية، هي أن الدولة منذ أن أطلقت العنان لإصدار العناوين الصحفية الخاصة اجتهدت في إيجاد أكبر قدر ممكن من الوسائل التي تجعلها تتحكم في الصحف اليومية والأسبوعيات السياسية. ومن الوسائل التي استعملتها في هذا الإطار تشجيع بروز نوع غريب من الصحافة قائم على الأخبار الدينية والجنسية من خلال متابعة حياة مشاهير الفن والدعوة في العالم العربي والإسلامي. كما كانت الصحافة الرياضية أحد البدائل التي قدمتها السلطة للجمهور الجزائري عن الصحافة السياسية... وربما فشل عز الدين ميهوبي في مواكبة الموجة الجديدة للصحافة الرياضية واللغة الشعبية التي تقدم فيها مواضيعها. فاختار غلق صحيفته بدلا من فعل ما يطالب به الناشرين اليوم من موقعه كوزير، أي تكوين الصحفيين وتقديم رسالة تربوية عبر وسيلته الإعلامية حتى لو كان ذلك لا يدر عليه أرباحا. لا، عز الدين ميهوبي فضل البحث عن الربح عبر طرق أخرى كالسياسة والعودة إلى أحضان السلطة...
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى