مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 معركة العقاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاطمة ليندة
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور


عدد الرسائل : 3216
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 3911
السٌّمعَة : 28
تاريخ التسجيل : 08/07/2008

مُساهمةموضوع: معركة العقاب   السبت 29 أغسطس 2009, 12:50

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم
معركة العقاب المعركة التي انتصار فيها النصاري عل راسهم ملك قشتالة الفونسو الثامن وملك ليون وملك اراجون وملك نافارا لقد كانت نكبة معركة العقاب في سنة يوم الاثنين 15 من شهر صفر من سنة 609 الموافق يوم 16 يولية من سنة 1212 المعركة التي مزق فيها الجيش الموحدي من كل صوب من القلب والميمنة والميسرة المعركة التي اعتمد الخليفة الموحدي الناصر عل كثرت الجيوش الموحدية وليس عل لعزم عل النصر من الفونسو الثامن وسحقة لقد كانت انا الفونسو الثامن لقد لزام السكينة هو وملوك النصاري من بعد معركة الارك استغل الفونسو الاموار الي صلحة ومنها انة قد ان الخليفة الناصر منشغل في اخماد ماتبقا من ثوراث ابن غانية في افريقية في سنة 1209 خرج الفونسو في قواتة الي جيان وبياسة فانتسف الحقول وخرب الضياع وقتل وسبي من المسلمين وفي نفس الوقت وقعت في شرق الاندلس حوادث مماثلة وانا السيد ابو العلا ادريس بن يوسف قائد الاسطول الموحدي قد سار في قواتة الي مياة برشلونة وعاثت سفنة فيها وفي شواطي قطلونية وكان في صيف سنة 1210 فاستشاط بيدرو الثاني ملك اراجون وجمع قواتة وخرج من منتشون ومعة فرقة من فرسان المعبد وسار جنوبا ا نحو اراضي ولاية بلنسية الشمالية وعاث فيها واستول عل عدة حصون من تلك المنطقة وكانت بين الموحدين وملك قشتالة هدنة ولكن الفونسو خرق الدنة ومنها انا الناصر امر بلجهاد واقبلت الحشود من سائر الانحاء الي مراكش ومنها جهزت بما يلزم من العتاد والسلاح وخرج الناصر في قواتة الجرارة من مراكش في يوم السبت 20 من شعبان سنة 607 الموافق 5 فبراير سنة 1211 وسار الي رباط الفتح وقضي هنالك نحو شهرين وهو يعمل عل استيفاء الاهبة ولاستعداد الي العبور الي الاندلس خرج الناصر من رباط الفتح في يوم لاثنين 18 من شوال 4ابريل 1211 قاصد القصر الصغير وحشدت السفن من سائر الانحاء لعبور الجيوش الموحدية الي شبة الجزيرة الاندلسية واستمر عبور الجيوش بضعة اسابيع الي ان تم عبور الجيش الموحدي حتي انا عبر الناصر الي الاندلس في يوم الاثنين الاول من شهر دي الحجة ملك قشتالة ارد الحرب صليبية وكان علي راس البابوية البابا انوصان الثالث وهو يضطرم بروح صليبية ولقد اعتلي الكرسي الرسوالي في سنة 1198 وكان ملك قشتالة عل انا يشهر الحرب عل الموحدين جعل صفة الحرب الصليبية عليها ولقد ارسل ملك قشتالة الفونسو اسقف شقوبية جرهارد الي البابا انوصان ليرجوة ان يدعو امم اوربا النصرنية لموازرتة وارسل بعد ردريك الطليطلي وهومطرن طليطة ولقد واعدة من اكابر الاحبار الي فرنسا للدعوة الي قضيتة واستثارة حماسة النصاري للعبور الي اسبانيا ولقد عبر الي اسبانيا نحو 70 الف نصراني منهم فرسان قلعة رباح وشنت ياقب ولاستبتارية وفرسان المعبد واستعد الفونسو الثامن للحرب والخليفة الموحدي الناصر استعد للحرب في سنة 1212 خرجت الجيوش النصرانية قاصدة الجنوب خرجت من طليطلة وتقسمت الجيوش النصرانية الي ثلاثة جيوش قوات الوافدين كان يقودة القائد القشتالي ديجولوبيث ديهارو والجيش الثاني ملك اراجون بيدرو الثاني الجيش الثالث يقودة الفونسو ومنها استانفت القوات النصرانية سيرها الي الجنوب نحو الاراضي الاسلامية ومرت بشلبطرة حتي اشرافت طلائعها عل مرتفعات جبال الشارات واحتلت ممر مورادال في يوم 13 يولية واخترقت الجيوش لموحدية نهر الوادي الكبير واتجهت صوب بياسة ثم عبرتة واحتلت ممر لوسا وعتزم الخليفة الناصر ان يصمد في المكان للقاء النصاري كانت التنضيمات التي وضعت للجيوش لموحدية تتالف من خمس فرق الفرقة الامامية من القوات المتطوعة وقوات القلب من قوات الاحتياطة من الجند الموحدين وهم الجند
النضامية وتتالف الميمنة من القوات الاندلسة والميسرة من البربر في يوم الثنين 15 من صفر من سنة 609 الموافق ليلة 16 يولية من سنة 1212 وقعت معركة العقاب وبد النصاري بالهجوم من المرتفع التي تحتلة الجيوش النصرانية في المكان المعروف بي مائدة الملك الي السهل الاسفل مكان الجيش الموحدي واتقضت عل مقدمة الجيش الموحدي فلقيهم صفوف المتطوعة بقوة وثبات واقتتل الجيشان حتي بدا الجيش النصاري في التراجع فادركتهم الامداد وعادوا الي الثبات تعززهم فرق الفرسان التي صعب عل المتطوعة الموحدين اختراقها واحتدامت بين الجيشين معركة هائلة ولكن النصاري اخترقو فرق المتطوعة الي قلب الجيش الموحدي ولقو من قوات القلب اشد مقاومة شرشة وردوا علي اعقابهم ومن جهة اخري استطاعت قوات الميمنة والميسرة الموحدية بعد قتال عنيف وقوي ان ترد جناحي الجيش النصراني الي لارتداد والفرار ولاح للفريقين انا لواء النصر سوف يعقد للموحدين ولكن الفونسو حينما شهد من فوق المرتفع انزل الي ارض المعركة ليقاتل قتال اليائس ومعة في نفس الوقت ملكا اراجون ونافارا كل في قواتة نحو جناحي الجيش الموحدي وهجمت القوات النصرانية كلها في وقت واحد بشدة وعنف حتي بدات ميمنة الجيش الموحدي وميسرتة في الارتداد امام ضغط الفرسان النصاري وهنا تمركز هجوم النصاري عل قلب الجيش الموحدي والتي تتوسطة خيام الخليفة الحمراء ومن حولها الحرس الاسود الحرس الخليفي وكان من دخلها من النصاري الكونت البارو نونير دي لارا عل راس كتيبة من الفرسان ومع علم قشتالة الابيض ودجلها في نفس الوقت ملكا اراجون ونافارا كل من ناحيتة ومزق الجيش الموحدي من كل ناحية وقتل من حوال خيمة الخليفة اكثر من عشرة الاف عبد واضطر الخليفة انا يفر من ارض المعركة عل فرس قدمها لة اعرابي كان الي جانبة وفر الي جيان مع بعض خاصتة وانتهت معركة العقاب بهزيمة الجيش الموحدي شرا هزيمة من جيوش قشتالة ونافارا وارجون ومنها انة صار للسبان يوم معركة العقاب عيد قوميا وهو عيد ضفر الصليب الي اليوم والاسبان يحتفلون بة وهو وعلم الموحدون في معركة العقاب موجود في المتحف بدير برغش الملكي الي اليوم

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المسلم
عضو خبير
عضو خبير


عدد الرسائل : 687
العمر : 35
الموقع : بورسعيد
البلد :
نقاط : 1007
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 01/07/2010

مُساهمةموضوع: اسباب هزيمه المسلمين فى موقعه العقاب    الجمعة 01 يوليو 2011, 21:35

أ سف مسبقا ان كان ردى سيشوه موضوعك القيم .


اسباب هزيمه الجيش الموحدى فى تلك المعركه رغم ان تعداد الجيش بلغ ستمائه الف مقاتل بروايه المراكشى وابن خلدون .

1- وجود الوزير السوء ابو سعيد بن جامع صاحب مشوره الاستيلاء على قلعه شطبره والتى كلفت الجيش الاسلامى ثمانيه اشهر كامله لاقتحامها وهذا الوقت الضائع مكن الفونسوا من ان يستعد جيدا للمعركه والتنسيق مع البابا انسونت الثالث الذى اطلق صيحته الشهيره ( كلنا صليبيون ) وملوك اوروبا وكانت سبب فى نفاد المؤن والبرد والصقيع الذى تعرض له الجيش الاسلامى تحت اسوار القلعه .

2- الكبرياء والغرور الذى تعامل به الناصر مع رجالات وقاده الاندلس متباهيا بكثره جيشه وضخامته وتجاهله اخذ المشوره منهم وعدم وضعهم فى استرتيجيه وخطه المعركه الحاسمه والاستفاده من خبراتهم فى القتال مع القشتاليين . .

3- المرسوم الذى استخرجه البابا بالحرمان الكنسى الذى سيتعرض له كل من يهرب من المعركه او من لن يشارك فيها من كل اصقاع اوروبا واعتبرها الحرب المقدسه الموجوده فى الاناجيل لديهم .

4- قيام الناصر بالتنكيل و قتله للفارس الملهم والقائد الاندلسى العظيم ابى الحجاج يوسف بن قادس قائد قلعه رباح واعظم قواد الاندلس قاطبه فى عصره والسبب انه سلم القلعه للقشتاليين بعد حصار ثمانيه اشهر كامله صمد فيها هو وسبعون من فرسانه صمود الابطال حتى هلك معظمهم ورغم انه استجار بالناصر الا ان الناصر رفض ان يغيثه وتجاهل صرخات بن قادس ولما قرر الاستسلام حفظا لارواح جنوده ولمعاوده الكره على استرداد القلعه مره اخرى رفض الوزير السوء ابن جامع ادخاله على الناصر واخذ يشحن ويوغر صدر الناصر على القائد العظيم غيره منه ولمكانته بين الاندلسيين فقد كان هو قائدهم الملهم وكان ابن جامع يريد القياده فى الاندلس بعد رجوع الناصر الى مراكش بعد المعركه وكان بن قادس هو العقبه الوحيده فى ذلك المخطط فكان من الناصر الا ان قرر قتل بن قادس بالرماح هو وصهره وبهذه القتله اوغرت قلوب الاندلسيين على الناصر واذدادوا مقتا وكرها له وكانت بدايه الشقاق فى قلوبهم قبل المعركه وعدم صمودهم فى اشد الاوقات حاجه لهم .

يقول ابن حبان مؤرخ الموحدين .

( لقد ظل الريف المغاربى والاندلسى خاليا من الناس من كثره القتلى الذين راحوا فى ارض المعركه لاكثر من عقد من الزمان وسقط زهره شباب المسلمين قتلى ) انتهى كلام ابن حبان ونقله حسين مؤنس فى كتابه العرب فى اوروبا .

وكل ذلك بسبب حماقه ملك لا يستحق ولا يصلح ان يقود حتى قطيع من البهائم .







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معركة العقاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: