مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 المؤسسة العمومية للنقل الحضري بالعاصمة ..''حمـــــار الدولــــة'' أنهكتـــه عقليــة ''البايلك''••!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
مؤسس المنتديات
مؤسس المنتديات


عدد الرسائل : 4066
نقاط : 5466
السٌّمعَة : 36
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: المؤسسة العمومية للنقل الحضري بالعاصمة ..''حمـــــار الدولــــة'' أنهكتـــه عقليــة ''البايلك''••!   الخميس 23 يوليو 2009, 17:24

تعاني مؤسسة النقل الحضري من رفض الكثير من المواطنين دفع ثمن تذكرة النقل عبر خطوطها، حقيقة ترسخت في أذهان الكثيرين، فتحولت بذلك إلى ذهنية تمارس بشكل يومي وروتيني، مما كبد المؤسسة خسائر قدرت بملايير الدينارات، رغم الإقبال الكبير والهائل للمواطنين على التنقل عبر خطوطها·



هذا الواقع وضع المؤسسة الفتية على محك الإفلاس، وأفرز تهديدات لمئات العمال، خاصة قابضي التذاكر الذين وجهت لهم إنذارات كتابية وشفاهية تتهمهم بالتقصير في جمع حقوق الركوب في حافلات مؤسسة النقل الحضري، وبين رفض المواطن دفع ثمن التذكرة، وإلحاح المؤسسة على قابض التذاكر تحصيل ثمن التذكرة، يجد القابض نفسه بين مطرقة المواطن وسندان المؤسسة، في وقت يعمل فيه في ظروف كارثية وأجر صافٍ لا يتعدى الـ 14 ألف دينار· ''الجزائر نيوز'' اقتربت من الفاعلين من مواطنين وقابضين ومراقبين، ونقلت آراءهم ووجهات نظرهم أمام رفض المؤسسة فتح بابها واطلاعنا بما يحق للمواطن أن يعرفه، حتى وزارة النقل رفضت منحنا ترخيص للولوج إلى هذه المؤسسة واطلاعنا بالخبايا الخفية التي تدور في مؤسسة النقل الحضري، أو كما يفضل الجزائريون تسميتها بـ ''حمار الدولة''·



الحافلات ملك للدولة·· سبب عدم دفع المواطن ثمن التذكرة



أجمع كل من التقينا بهم على أن الإحجام عن دفع ثمن التذكرة، يعود إلى أن المواطن يرى أن الدولة بصدد تقديم خدمة جليلة بعيدة عن كل الحسابات الاقتصادية والتجارية، - فما حاجتها بثمن التذكرة؟ - هذا التوجه الذي خيم على السواد الأعظم ممن التقينا بهم، صرحوا أن المواطن اختار هذه الوسيلة لعدم الزامية الدفع عبر مختلف خطوطها·



القابض بين إلزامية التحصيل·· ورفض المواطن



عبر كل خطوط المؤسسة العمومية للنقل الحضري بالجزائر العاصمة، كشف القابضون عن جملة من المشاكل التي يعانون منها، في مقدمتها غياب الأمن والحماية المعنوية والقانونية للقابض، حيث فرضت المؤسسة عقوبات على المتهربين من دفع ثمن التذكرة تصل إلى غرامات مالية دون توفير آليات تطبيقها واحترامها، كما نجمت عن غياب الرادع القانوني عدة اعتداءات على القابضين تنتهي في كثير من الأحيان باعتداءات جسدية·

وفي هذا الصدد، يقول ''محمد'' أحد القابضين، ''لا نجد أمامنا سوى السكوت وتحاشي الدخول في صراعات لا تنتهي، نحن في غنى عنها خاصة مع الأجور التي لا تتعدى الأجر القاعدي إلا بقليل''·

من جهة أخرى، كشف قابض آخر، أن زملاءه تلقوا عدة مراسلات كتابية وتوصيات شفاهية تلزمهم بضرورة تحصيل ثمن التذاكر، نظرا للمردود القليل على خطوطهم، ومنهم من تعرض لمساءلات وتهديد بالطرد من العمل في حال استمرار الوضع على حاله·



''ما سر تسميتي ''حمار الدولة'' و''البيلك''



من بين الأسئلة المطروحة على مختلف شرائح المجتمع، بمن فيهم العاملون على مستوى المؤسسة حول التسميات التي لازمت المؤسسة، فـ ''حمار الدولة'' و''البايلك'' تعني ''التنقل باطل'' دون دفع أي فلس واحد، والحمار عند - عمي عمار- الذي تجاوز سنه 75 سنة، كناية عن الغبن الذي يلازم الدولة الجزائرية، واعتمادها على الريع في مداخيلها، وبالتالي فهي تعمل من أجل خدمة المواطن وراحته مجانا·



3 أسئلة إلى: محمد حاج قويدر(رئيس قطاع الـ TUSA بمحطة أول ماي)



هناك إجراءات ردعية، لكن التطبيق غائب في الميدان، بداية هل ما زال الناس لا يدفعون ثمن التذاكر في مؤسستكم؟



هم كثر ولا يمكن إحصاؤهم، فيوميا تصادفنا مئات الحالات من مختلف شرائح المجتمع التي ترفض دفع ثمن التذكرة صراحة أو ضمنيا، بالتهرب من القابض، رغم فرضنا إجراءات ردعية قاسية·





هل هناك إجراءات ردعية للمواطنين المخالفين؟



بطبيعة الحال، لجأت المؤسسة منذ وقت إلى تكييف إجراءاتها ضد المخالفين، خصوصا مع استفحال هذه الظاهرة، بتشديد العقوبات ضد الرافضين دفع ثمن التذكرة، تتمثل في سحب بطاقة التعريف وإرسال غرامات مالية إلى عناوينهم الشخصية·



ما هي حسبكم أسباب العزوف عن دفع ثمن التذكرة؟



بحكم خبرتي في المجال، هناك ثلاثة أسباب، أولها أن الفئة الأولى من الناس تتحجج بأن هذه الحافلات ملك للدولة، وبالتالي فهذه الأخيرة تقوم بخدمة المواطن ولا تسعى لتحقيق الربح من وراء ذلك، أما الفئة الثانية التي تتكون غالبيتها من الشباب، الذين يعتبرون ''البطالة'' سببا مباشرا، فإجاباتهم على سؤال القابض والمراقب تكون دائما ''أنا بطال والدولة لم توفر لي منصب عمل، فكيف أدفع''، والفئة الثالثة هي التي تتصرف بغرابة، إذ يعود رفضها دفع ثمن التذكرة إلى أسباب سياسية كتوجهات حزبية معينة أو إلصاقها بشخصية سياسية معروفة و غيرها···



سؤال اليوم: ما هي أسباب رفض المواطنين دفع ثمن التذكرة في حافلات النقل الحضري؟



أسامة طالب



هذه العقلية ترسخت لدى المواطنين خاصة في هذه الحافلات التي ارتبطت بالنقل العمومي ''البيلك''، وبالتالي لا يدفعون ثمن التذكرة، وإلا فكيف نفسر دفعهم للتذاكر في حافلات النقل لدى الخواص؟!



أحمد متقاعد



''من شب على شيء، شاب عليه''، وهذه الحافلات يخطىء من يعتقد أنها ملك للدولة، وبالتالي لا يدفع ثمن التذكرة، فهي بالدرجة الأولى ملك للمواطن، فإن حافظ عليها، حافظ على الوسيلة التي يتنقل عبرها، والعكس صحيح، فالقضية أخلاقية بالدرجة الأولى·



فاتح موظف



هي قضية تربية وأخلاق، وهذه المؤسسة هي مؤسسة اقتصادية عمومية، أي أنها قابلة لتوسيع خطوطها، ونحن نرى أن اسم ''حمار الدولة'' قد ترسخ بذهن المواطنين، وبالتالي هم يرفضون دائما دفع ثمن التذكرة مهما حصل، ويعملون المستحيل من أجل عدم دفعها·



عصام موظف



التربية تلعب دورا كبيرا، فأنا أرى أن عدم دفع المواطنين لثمن التذكرة يعد سرقة واحتيالا لا أكثر ولا أقل، والأمر راجع في الأول والأخير إلى تربية الإنسان، لذا يجب معالجة الأمر من جذوره ووضع حد لمثل هذه التصرفات اللاأخلاقية·



يوسف بطال



ذهنية المواطن الجزائري وراء مثل هذا السلوك المشين، والأسباب تختلف، فهناك فعلا من لا يملك ثمن التذكرة، لكن السواد الأعظم يرفض دفعها واقتناء بثمنها قهوة أو سجائر، كما أن الكثير يعتبرها ملكا للدولة، وبالتالي لا يدفع ثمن التذكرة، فالدولة لا تهدف إلى تحقيق الربح، وإنما هي وسيلة خدمة عمومية لا أكثر ولا أقل·
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mostaghanem.com
 
المؤسسة العمومية للنقل الحضري بالعاصمة ..''حمـــــار الدولــــة'' أنهكتـــه عقليــة ''البايلك''••!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى النقل :: أخبار و مناقشات عن النـــقــل-
انتقل الى: