مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار
عدد الرسائل : 7765
العمر : 46
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16817
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

يا للهول الجزائر باتت معبرا لكل الشرور !!!!!

في الثلاثاء 21 يوليو 2009, 07:41
توصلت التحقيقات التي لاتزال جارية من طرف مصالح المجموعة الولائية للدرك الوطني لولاية الجزائر، في قضية حجز 59 قنطارا من المخدرات كانت مهربة داخل حاويات بالميناء الجاف بالرويبة شرق العاصمة، الى الكشف عن طريقة نشاط العصابة الدولية المختصة في تهريب المخدرات من المغرب الى أوروبا عبر ميناء الجزائر، التي كانت تستخدم أسماء معاقين وشيوخ ومصابين بأمراض مزمنة لاستخراج سجلات تجارية، حيث أشارت التحريات الأولية الى أنه تم استعمال سجل تجاري باسم مصاب بداء السرطان في عملية استيراد التفاح.
تشير معلومات متوفرة لدى "الشروق"، أن مصالح المجموعة الولائية للدرك الوطني لولاية الجزائر تمكنت من تحديد هوية باروني تهريب المخدرات في الجزائر بالتنسيق مع شبكات دولية، يعدان الرأس المدير لعملية تهريب 59 قنطارا من الكيف كانت مهربة على متن حاويات بالميناء الجاف بالرويبة قبل إحباطها بناء على معلومات دقيقة، ويتعلق الأمر بالبارون الأول الذي ينشط في مجال تصدير واستيراد المواد الغذائية بسجلات تجارية بأسماء مستعارة، مستغلا الظروف الاجتماعية والصحية للمرضى المصابين بأمراض مزمنة ومستعصية، وآخرين مصابين بإعاقات ذهنية وجسدية مقابل مبالغ مالية، أما شريكه فيوجد محل بحث بعد فراره من سجن نانت بفرنسا بعد سجنه على خلفية تورطه في عملية سطو وأثبتت التحقيقات، أن هذا النشاط كان غطاء فقط لتهريب المخدرات التي يتم تهريبها من المغرب باتجاه مدينة شفة بالبليدة، حيث تجري على مستوى هذه المنطقة إعادة تهيئة الحاويات الفارغة بعد إخلائها من السلعة المستوردة، وتفيد معلومات "الشروق"، أن الحاويات الأخيرة التي تم ضبط كمية المخدرات بها كانت مخصصة لاستيراد فاكهة التفاح، وبعد إعادة تهيئتها بفيلا في طور الإنجاز تقع بضواحي الشفة بالبليدة في منطقة معزولة نسبيا لتضليل مصالح الأمن كان قد حولها مهربو المخدرات الى "مخزن" رئيسي حيث تم ضبط كمية تتجاوز 4.4 قناطير من المخدرات معبأة جيدا على شكل محافظ يد مكتوب عليها بالعربية والفرنسية "خام" من أوزان مختلفة تتراوح بين 50 و10 كغ للواحدة، كانت مخبأة بإحكام داخل "مخبأ" أرضي في الفيلا، وقام أحد أفراد العصابة باستئجارها، ويتم تعبئة الكيف في الفراغات بطريقة احترافية للإفلات من الرقابة الأمنية قبل إعادة نقلها الى الميناء الجاف وحظيرة الحاويات على أساس أنها فارغة وإعادتها الى ميناء فارس ببلجيكا، وتوصل المحققون الى أنه يتم التركيز على هذه المنطقة لتواجد عدد كبير من الجالية المغربية ما يشكل شبكة دعم وإسناد لهذه العصابة التي تتوزع مهامها على المغرب، الجزائر وأوروبا وهي مختصة في تهريب المخدرات بحرا.
وتمكنت مصالح الدرك في تحقيقات أولية من حجز عقارات وسيارات فخمة وكمية من الأموال بالعملتين الوطنية والأجنبية من عائدات تهريب المخدرات، أهمها 8 فيلات فخمة من آخر طراز، 10شقق، محلان تجاريان وقطعة أرضية صالحة للبناء، كما تم ضبط ممتلكات وعقارات في المغرب وأوروبا ملك لهؤلاء من عائدات المخدرات بعد تبييض أموال التهريب، إضافة الى مبالغ مالية تقدر بـ43 مليار سنتيم و21 ألف أورو و2 كغ من الذهب الخالص، وتم حجزها من طرف المحققين في إطار القضية.
وتجدر الإشارة الى أن الكتيبة الإقليمية للدرك بالرويبة تمكنت عشية إجراء الانتخابات الرئاسية من إحباط عملية تهريب 50 قنطارا من الكيف المعالج كانت مخبأة داخل 3 حاويات، كانت موجهة للتصدير الى أوروبا عبر ميناء الجزائر، وأسفرت عملية التفتيش المتواصلة عن حجز قنطارين آخرين، وتفيد معلومات متوفرة لدى "الشروق"، أن المحققين تنقلوا الى عدة ولايات من الوطن منها مناطق غرب البلاد في إطار التحقيق في هذه القضية، حيث تمكنوا من تحديد هوية بعض بارونات التهريب الذين يعدون من "رؤوس" التهريب في الجزائر بالتنسيق مع مغاربة وأوروبيين.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى