مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 علماء ومشايخ: شهر رجب مثله مثل باقي الشهور لا فضل له عن غيره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحترف
مشرف منتدى أخبار و تاريخ مستغانم
مشرف منتدى أخبار و تاريخ  مستغانم


عدد الرسائل : 1484
نقاط : 2729
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

مُساهمةموضوع: علماء ومشايخ: شهر رجب مثله مثل باقي الشهور لا فضل له عن غيره   الجمعة 26 يونيو 2009, 09:58


يقول الله تعالي :{ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ

ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ.}
وشهر "رجب" أحد الأشهر الأربعة الحرم وهم ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ورجب، وقد ورد في شهر رجب صلوات وأذكار لكنها ضعيفة لا تثبت بـها حجـة ، ولا تثبت بـها سنة، وإذا ثبت ذلك فإنه لا يجوز للإنسان أن يقول ان هذا شهر محرم لابد من ان أزيد فيه من صلاتي وذكرِي ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كما يؤكد لنا العلماء أدرك هذا الشهر ولم يزد فيه على غيره شىء .
يقول الدكتور طه الدسوقى حبيشى استاذ العقيدة بجامعة الازهر : إن للأشهر الحرم مكانةً عظيمة ومنها شهر رجب لأنه أحد هذه الأشهر الحرم قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام }
أي لا تحلوا محرماته التي أمركم الله بتعظيمها ونهاكم عن ارتكابها ، وقال تعالى: {فلا تظلموا فيهن أنفسكم} أي في هذه الأشهر المحرمة، فالضمير في الآية عائد إلى هذه الأربعة الأشهر على ما قرره إمام المفسرين ابن جرير الطبري رحمه الله، اذن ينبغي مراعاة حرمة هذه الأشهر لما خصها الله به من المنزلة والحذر من الوقوع في المعاصي والآثام تقديرا لما لها من حرمة، ولأن المعاصي تعظم بسبب شرف الزمان الذي حرّمه الله .
ومن هنا جاء التحذير الشديد في الآية السابقة من ظلم النفس فيها مع أن ظلم النفس اى ارتكاب المعاصى يحرم في جميع الشهور.
وقد اتفق جمهور العلماء على أن القتال في الأشهر الحرم منسوخ بقوله تعالى: {فإذا أنسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم} وغير ذلك من العمومات التي فيها الأمر بقتالهم مطلقا، واستدلوا بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قاتل أهل الطائف في ذي القعدة وهو من الأشهر الحرم.
وقال آخرون انه لا يجوز ابتداء القتال في الأشهر الحرم ولكن يجوز استكماله اذا كان أوله في غيرها ،فحملوا قتال النبي صلى الله عليه وسلم لأهل الطائف على ذلك لأن أول قتالهم في حنين في شوال.
وهنا نقول انه إذا دهم العدو بلدا للمسلمين وجب على أهلها القتال دفاعا سواء كان في الشهر الحرام أو في غيره.

الشيخ فرحات سعيد المنجي
وعن صحة الاحاديث التى وردت عن فضل شهر رجب يقول الشيخ فرحات السعيد المنجى من علماء الأزهر : لم يصح في شهر رجب إلا أنه من الأشهر الحرم التي ذكرها الله في كتابه (منها أربعة حرم ) (التوبة: 36) وهي (رجب وذو القعدة وذو الحجة والمحرم) وهي أشهر مفضلة.
فلم يرد حديث صحيح يخص رجب بالفضل إلا حديث حسن: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم أكثر ما يصوم في شعبان، فلما سئل عن ذلك قال: إنه شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان .
فمن هذا الحديث نفهم أن رجب له فضل أما حديث " رجب شهر الله، وشعبان شهري ورمضان شهر أمتي " فهو حديث منكر وضعيف جدًا بل قال كثير من العلماء إنه موضوع يعني أنه مكذوب، فليس له قيمة من الناحية العلمية ولا من الناحية الدينية.
حتى الاحاديث الأخرى التي رويت في فضل شهر رجب بأن من صلى كذا فله كذا ومن استغفر مرة فله من الأجر كذا هذه كلها مبالغات، وكلها مكذوبة.
والدليل على كذب هذه الأحاديث ما تشتمل عليه من المبالغات والتهويلات فقد قال العلماء إن الوعد بالثواب العظيم على أمر تافه، أو الوعيد بالعذاب الشديد على ذنب صغير، يدل على أن الحديث مكذوب.
فمثلا يقولون على لسان النبي صلوات الله عليه " لقمة في بطن جائع خير من بناء ألف جامع " هذا حديث يحمل كذبه في نفسه لأنه من غير المعقول أن اللقمة في بطن الجائع ثوابها أعظم من الثواب المترتب على بناء ألف جامع.

وعلى العلماء أن ينبهوا على مثل هذه الأحاديث الموضوعة والمكذوبة ويحذروا الناس منها لأن معظم الاحاديث التى ذكرت فى رجب من هذا النوع .
فعلى المسلم الاقتداء بالرسول الكريم واتباع سنته فقد كان صلوات الله عليه يصوم كل اثنين وخمس وثلاثة ايام فى منتصف الشهر ، وبطبيعة الحال الصلاة فى ميعادها والاكثار من ذكر الله ، حتى ان ما يقوم به بعض الناس من صوم اول ثلاثة ايام فى الشهر العربى هذا لم يرد عن النبى بل كان يصوم كما ذكرت، يومى الاثنين والخميس حيث ترفع الاعمال فى هذا الايام وكان صلوات الله عليه يحب ان يرفع عمله لله وهو صائم .

د . سالم عبد الجليل
ويعتبر كثير من العلماء شهر رجب من أبرز المواسم البدعية لما يقوم به بعض الناس في كثير من البلدان بالاتيان بما ليس فى السنة حسبما يوضح لنا الدكتور سالم عبد الجليل وكيل اول وزارة الاوقاف ومن هذه البدع يقول :

"صلاة الرغائب" ووقتها اول خميس من رجب ، وقال النووي فيها: "هي بدعة قبيحة منكرة أشد إنكار ، مشتملة على منكرات ، فيتعين تركها والإعراض عنها ، وإنكارها على فاعلها"،وقال ابن النحاس: "وهي بدعة ، الحديث الوارد فيها موضوع باتفاق المحدثين".
وقال ابن تيمية: "وأما صلاة الرغائب: فلا أصل لها ، بل هي محدثة ، فلا تستحب ، لا جماعة ولا فرادى؛ فقد ثبت في صحيح مسلم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى أن تخص ليلة الجمعة بقيام أو يوم الجمعة بصيام ، والأثر الذي ذكر فيها كذب موضوع باتفاق العلماء ، ولم يذكره أحد من السلف والأئمة أصلاً".
ومن المحدثات ايضاً فى شهر رجب يضيف دكتور سالم: الذبح لله في رجب ، طبعا هذا ليس بحرام لكن كان أهل الجاهلية يذبحون فيه ذبيحة يسمونها "العتيرة" وقد اختلف أهل العلم في حكمها: فذهب الأكثرون إلى أن الإسلام أبطلها ، مستدلين بقوله كما عند الشيخين عن أبي هريرة (رضي الله عنه): "لا فرع ولا عتيرة".
وذهب بعضهم كابن سيرين إلى استحبابها مستدلين بأحاديث عدة تدل على الجواز ، وأجيب عنها بأن حديث أبي هريرة (رضي الله عنه) أصح منها وأثبت ، فيكون العمل عليه دونها ، وقال الحسن: "ليس في الإسلام عتيرة ، إنما كانت العتيرة في الجاهلية ، كان أحدهم يصوم ويعتر".
وقال ابن رجب: "ويشبه الذبح في رجب: اتخاذه موسماً وعيداً ، كأكل الحلوى ونحوها ، وقد روي عن ابن عباس (رضي الله عنهما) أنه كان يكره أن يتخذ رجب عيداً".
ومن الاشياء التى يحرص الناس عليها ايضاً فى رجب اداء العمرة اعتقاداً منهم أن للعمرة فيه ثواب اكبر وهذا لا أصل له ، فقد روى البخاري عن ابن عمر (رضي الله عنهما) ، قال: "إن رسول الله اعتمر أربع عمرات إحداهن في رجب .
وقد نص العلامة "ابن باز" على أن أفضل زمان تؤدى فيه العمرة شهر رمضان لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "عمرة في رمضان تعدل حجة" ، ثم بعد ذلك: العمرة في ذي القعدة؛ لأن عُمَرَه كلها وقعت في ذي القعدة ، وقد قال الله (سبحانه وتعالى): {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَة } الأحزاب.
وفى النهاية ينصحنا الدكتور سالم عبد الجليل باتباع سنة النبى محمد صلى الله عليه وسلم والالتزام بمنهجه الذى يقتضى التمسك بديننا فى كل الاوقات وليس اوقات بعينها بخلاف ما وجهتنا اليه السنة الشريفة ، فعلينا الحفاظ على ذكر الله والصلاة فى وقتها وقراءة القرآن وصيام يومى الاثنين والخميس اقتضاءً برسولنا الكريم والابتعاد عن كل البدع الضالة والله المستعان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علماء ومشايخ: شهر رجب مثله مثل باقي الشهور لا فضل له عن غيره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: