مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
» جاك والتنين الخارق مدبلج
الأربعاء 16 أغسطس 2017, 01:19 من طرف Ahmed Osama

» Rohos Logon Key 3.4 Multilingual DC
الإثنين 31 يوليو 2017, 23:00 من طرف messaid saadane

» Malwarebytes Anti-Exploit Premium 1.10.1.24
الإثنين 31 يوليو 2017, 22:57 من طرف messaid saadane

» Malwarebytes Premium 3.2.0.1959 Beta Multilingual
الإثنين 31 يوليو 2017, 22:54 من طرف messaid saadane

» GridinSoft Anti-Malware 3.1.6 Multilingual
الإثنين 31 يوليو 2017, 22:53 من طرف messaid saadane

» Norton Security Premium 2017 v22.10.0.85 Final / Norton Security Standard 2017 v22.10.0.85 Final
الإثنين 31 يوليو 2017, 22:50 من طرف messaid saadane

» Folder Guard 10.7.0.2390 Multilingual
الإثنين 31 يوليو 2017, 22:48 من طرف messaid saadane

» Windows Firewall Control 4.9.9.2 Multilingual
الإثنين 31 يوليو 2017, 22:46 من طرف messaid saadane

» Wednesday 26.VII.2017 (GMT+00)
الجمعة 28 يوليو 2017, 15:04 من طرف messaid saadane

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 لا تنسي أنك أنثى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rabab
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور
avatar

عدد الرسائل : 1096
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 367
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: لا تنسي أنك أنثى   الإثنين 22 يونيو 2009, 15:33

قال الفتى الذي لم يتزوج مداعبا: أريد أن أرى مَنْ سأختارها حين استيقاظها من نومها، فأجابه صديقه متعجبا: لماذا؟
قال: لأن أول وجه أراه حين أفتح عيني هو وجهها.
ابتسم صديقه وقال له: أهم من ذلك أن تراها حين تستقبلك على الباب.
قال الشاب: ولماذا؟
فأجاب صديقه: إن استيقاظك من النوم يكون بعد راحة، أما حضورك من العمل فهو بعد تعب ومشقة، فأيهما نحتاج فيه أكثر إلى الجمال والوجه الطلق، والابتسامة الجذابة والخبر السار؟
أختي الزوجة الفاضلة.....
لو تعلم كل زوجة ما يدور في رأس زوجها في تلك الساعة التي يقطعها صامتا في طريقه إلى بيته، ولو تدري تلك الأمنيات الطيبة التي تتزاحم دافئة في قلبه.
ولو رأته وهو يغض الطرف عن كل ما حوله فلا يبالي بشيء فها هو عائد إلى البيت؛ لعرفتْ لماذا تصاعد الدخان الكثيف على وجهه عندما سكبت ذلك الدلو من الثلج على دفء أمنياته عند اللقاء.
أيتها الزوجة الذكية، أول لك في كلمة واحدة: أجلي كل مشاكلك لمدة نصف ساعة تبدأ بعد قولك لزوجك: (مرحبا)، عند دخوله البيت، ولا أنسى أن أذكرك أن تقولي: (مرحبا يا زوجي العزيز)، قوليها بكل لغات التخاطب.
وباختصار فإن حسن الاستقبال يتلخص في وجه باسم، ورائحة طيبة، وخبر سار، وكلمة لينة.
أختي الزوجة، الزوجة الذكية في أعين الرجال هي التي لا تنسى أنها أنثى، فكلمة امرأة عند معظمهم تعني (الأنوثة) والأنوثة تعني بدورها الرقة والجاذبية والدلال.... وإن كل امرأة تُعنى بمظهرها الخارجي، وتسلك سلوك الأنثى فتحرص على إبراز رقتها، وإظهار جاذبيتها، وتتخلى بدلالها.. مثل هذه المرأة تعطي الدليل على تقديرها لأنوثتها وتبرهن على رغبتها المشروعة في أن تجذب زوجها وترضي زوجها.
ولا يخفى ما لأنوثة المرأة ورقتها من تأثير على قلب الرجل، إذ يجعله يجد فيها النصف الآخر المكمل والمحلي لرجولته.
النظافة والجمال:
والزوجة الصالحة تعمل دائما على أن يأنس منها زوجها التجمل والزينة في كل وقت وحين, وتحرص على أن تبدو نظيفة في نفسها وفي بيتها وكل متعلقاتها، لأنها تعلم أن النظافة ترتبط بالجمال وأن الزوجة المهملة لنظافتها تصبح منفرة لزوجها....
ولو تعلم أمثال تلك النسوة مقدار ما تمثله هذه الأفعال من معاول هدم، لما جرأت على اقترافها، ولاستجابت لأوامر الشريعة بالنظافة والتطهر، تروي السيدة عائشة أن امراة من الأنصار سألت النبي r عن غسلها من المحيض، فعلمها النبي r كيف تغتسل ثم قال لها: (( خذي قرصة ممسكة ـ أي قطعة من القطن بها أثر الطيب ـ فتطهري بها ))، قالت: كيف يا رسول الله أتطهر بها؟ فقال: (( سبحان الله تطهري بها ))، قالت السيدة عائشة: فاجتذبتها من يدها، فقلت: ضعيها في مكان كذا وكذا وتتبعي بها أثر الدم، وصرحّت لها بالمكان الذي تضعها فيه [رواه البخاري ومسلم].
وفي هذا الحديث تنبيه للمرأة إلى أهمية الروائح بالنسبة للزوج، والمرأة تتطهر وتتطيب بوسائل مختلفة حسب مقتضيات التطور والحداثة لما في ذلك من أثر جميل في نفس الزوج.
(والإنسان بطبيعته يعشق الجمال ويهواه... ولهذا لم يسقط الإسلام الجمال من حسابه عند اختيار الزوجة ففي الحديث الصحيح: (( إن الله جميل يحب الجمال )) [رواه مسلم].
ويضع الرسول r تحديدا للمرأة الصالحة أنها الجميلة، المطيعة، البارة، الأمينة، فيقول: (( التي تسره إذا نظر وتطيعه إذا أمر ولا تخالفه في نفسها ومالها بما يكره ))[صححه الألباني].
وقد تتصور المرأة أنها بعد زواجها قد فازت بكل شيء, فزوجها إنسان متدين ولا ينظر للنساء, مما يدفعها لأن تهمل في نفسها وزينتها اعتقادا منها أنه لا ينظر لغيرها، وهذا خطأ لأن هذا المتدين الملتزم إنسان قبل كل شيء، يخطئ ويصيب وله أحاسيس ومشاعر، وعليها أن تعين زوجها على غض بصره عن الأجنبيات، ولا يكون ذلك إلا بشعوره أن زوجته أجمل امرأة فهي نظيفة في ملبسها وفي مسكنها وفي أولادها.
وما زال مظهر المرأة لدى معظم الرجال واحدا من أعظم مصادر أرصدة الحب في البيت, وقد خلق الله جسد المرأة وجعله مصدرا للإثارة للرجل، وتتفنن النساء في إبراز مناطق الإثارة في أجسادهن سواء بالملابس أو بالحركات، فإذا توقفت الزوجة عن ذلك أو تجاهلته أو فعلت العكس، فما مصير رصيد الحب في بنك الحب؟
بل ما الرسالة التي تصل للزوج من هذا السلوك؟ هل هي رسالة حب أم كره؟
إن هذا السلوك من الزوجة أشعة غضب حارة على الزوج حتى في الظل مما يصيب الزوج دائما بالرغبة في الهروب أو على الأقل الرغبة في عدم اللجوء إلى ظل هذا البيت، وتنهار أرصدة الحب، فيقل مدح الزوج، ويقل الغزل منه لزوجته، فتستشعر البرود، ويزيد إهمالها في إبراز جاذبيتها، وهكذا يسير الأمر في دائرة مفرغة حتى يصل إلى الانهيار.
وقد قال البرقوقي: جمال المرأة وتجملها طريق ميل الرجل وافتتانه بها، وقوام الزينة النظافة... فعلى الأخت المسلمة أن تتجمل لزوجها ما وسعها ذلك, وذلك بتنظيف الثياب، وتنظيف البدن بتنظيف البشرة بالماء، والمضمضة والاستنشاق والاستنثار، وكذلك العناية بنظافة الأسنان وتسويكها وتخليلها وتنقية العين وتكحيلها، وتقليم الأظفار وتسويتها وحلق العانة ونتف الآباط.
والتجمل والتزين من الأشياء التي تسعد الزوج.. فاحذري أن يراك الزوج بثيابك البالية، وشعرك المنكوش، ورائحتك الكريهة، ووجهك العبوس النكد، وفمك برائحته المقززة، وأسنانك التي فيها بقايا الطعام، حتى إذا أراد الاعتناق، أصيب بالاختناق، وأراد الافتراق، ونادى بالطلاق، وذهبت بعد ذلك تبحثين عن مشعوذ ليعيد لك الوفاق.
قال تعالى:{أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ} (18) سورة الزخرف، أي أن المرأة قد جُبلت منذ صغرها على التزين والتحلي، فهي فطرة عندها منذ طفولتها، وبعض النساء لا يظهر جمالها وعطرها للأسف إلا عند استقبالها للضيوف من النساء والرجال المحارم، فاحذري أيتها المرأة قبل استفحال المشاكل أو وصول الأمر للطلاق.
إن الاهتمام بالتزين أمام الزوج يعني الاهتمام به، وهو من أهم عوامل ترسيخ المحبة والاستحواذ على قلب الرجل، وهو بمثابة إعادة بناء صرح الزوجية يوميا, ومن ثم فإن لزوجة المسلمة مدعوة إلى الاهتمام بأناقتها ورقتها, حتى وإن مر على زواجها عشرات السنين، فإن الرجل ـ وإن كبر سنه ـ لا يزال يأنس بالكلمة الحلوة، ويستمتع برؤية الجمال الذي يقيه على الأقل النظر إلى غيرها من النساء ـ وفي ذلك إعفاف لزوجها ـ ).
وأخيرا استقبلي زوجك:
كوني مستعدة لاستقبال زوجك في الموعد المحدد, واتركي ما في يديك عند العلم بقدومه, والاستعداد معناه مظهر حسن وثياب نظيفة, ورائحة طيبة, وابتسامة عريضة, ووجه باش, وكلام طيب, ويد تمتد للمصافحة, تستطيعين أن تجمعي بين أدائك لعملك, واستعدادك لاستقبال زوجك في أحسن هيئة، وما لا يدرك كله لا يترك جله.
وبالذات إذا تكاثرت عليك الأعمال وتزاحمت الواجبات وكان لا بد من أداء بعضها في وجود الزوج أو في وقت عودته, قفي أمام المرآة خمس دقائق لإعادة تصفيف شعرك وتجميل وجهك, والبسي ثوبا نظيفا وضعي فوقه (مريلة) المطبخ، فإذا علمت بقدوم زوجك؛ فما أسهل أن تنزعي رباط الرأس, وأن تخلعي عنك مريلة المطبخ, فتظهرين في أحسن هيئة وأجمل منظر, وأما إذا كان حالك غير ذلك فإنه يسكت ثم يلتمس الأخطاء, وليس السبب هو زيادة الملح في الطعام أو سخونة المرق، أو غياب الماء من على السفرة، ولا السبب هو عدم نظافة الحمام، ولا ... ولا ... ولكن السبب هو أنه لم يرض عن منظرك عندما وقعت عينه عليك عند دخول البيت، وقد قال الشاعر:
عين الرضا عن كل عيب كليلة لكن عين السخط تبدي المساويا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميريام
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد الرسائل : 305
العمر : 24
الموقع : مستغانم
البلد :
نقاط : 588
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: لا تنسي أنك أنثى   الثلاثاء 23 يونيو 2009, 14:39

شكرا اختي rabab على هدا الموضوع الرائع و مهم لكل امراة تطبق هده النصائح ادا طبقتهم اكيد تنجح في الحياة الزوجية :D وشكرا مرة ثانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تنسي أنك أنثى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: الأسرة و المجتمع :: الحياة الزوجية-
انتقل الى: