مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
المحترف
مشرف منتدى أخبار و تاريخ مستغانم
مشرف منتدى أخبار و تاريخ  مستغانم
عدد الرسائل : 1492
نقاط : 2751
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

عبد الله جاب الله يصرح :''رئاسيات 2009 كذبة كبرى ونسبة المشاركة لم تتعد 20 في المائة''

في الأحد 12 أبريل 2009, 07:04
رفض عبد الله جاب الله الحديث عن مشاركة التيار الإسلامي في رئاسيات .2009 واعتبر الانتخابات التي جرت الخميس الماضي ''كذبة كبرى يتعاون النظام وأولياؤه من أحزاب وجمعيات ومنظمات وإعلام على الترويج لها''. وأبدى المترشح في رئاسيات 2004 تشاؤما بخصوص مستقبل الديمقراطية في البلاد.
طلبت ''الخبر'' من جاب الله، الذي يعتبر نفسه الرئيس الشرعي لحركة الإصلاح الوطني، في لقاء جرى بمقر الحزب، تفسيرا لتراجع التيار الإسلامي في الاستحقاق السياسي الذي اكتسحه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، فقال: ''إن البلاد لم تعرف انتخابات أصلا حتى يشارك فيها التيار الإسلامي، وتعلمون أن هذا التيار لم يكن حاضرا، وأعتقد أن أقرب الصور المعبرة عن حقيقة التيار الإسلامي هي نتائج التصويت الذي أجرته صحيفة ''الخبر الأسبوعي''، لأن الناس يومها كانوا يعبرون عن رأيهم بعيدا عن كل أشكال الإكراه، وعندها وجدنا الرئيس المترشح في المرتبة الثانية بـ7 بالمائة من الأصوات''، يقصد نتائج سبر آراء نشرته ''الخبر الأسبوعي'' في عدد سابق حول مرشحين مفترضين، من بينهم جاب الله. وحصل الأخير على المرتبة الأولى. وبرفضه الحديث عن دخول التيار الإسلامي الانتخابات، معناه أن جاب الله لا يعترف بجهيد يونسي، خصمه اللدود، ممثلا لهذا التيار. والشائع في وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، أن التيار الإسلامي شارك بوجهين هما يونسي ومحمد السعيد. وحول سؤال يتعلق بمعدل المشاركة القوي في انتخابات الرئاسة، يذكر عبد الله جاب الله أن معطيات استقاها خلال يوم الاقتراع من مناضلي الحركة في ولايات كثيرة ''تؤكد غيابا شبه كامل للمواطنين عن مكاتب التصويت، ماعدا المكاتب التي كانت مجاورة للثكنات وبعض المكاتب المعزولة التي شهدت بعضا من الإقبال النسبي، وهذا ما يدفعني إلى القول بأن نسبة المشاركة لم تتعد في أحسن الأحوال 20 بالمائة، والكثير من المشاركين صوتوا بالورقة البيضاء''. وقال جاب الله إن الحديث عن انتخابات رئاسية ''بالشكل الذي جرت عليه هو ظلم للانتخابات، لأن شروط تنظيمها في حدودها الدنيا لم تكن متوفرة''. وانتقد جاب الله بشدة من أسماهم ''النظام وأولياءه من أحزاب وجمعيات ومنظمات وقطاع من الإعلام، الذين يروجون لأكذوبة كبرى اسمها الانتخابات. وقد أضحت هذه الكلمة من الألفاظ المطلوبة من طرف الفئات النافذة وأوليائها، تستغل للضحك على الشعب واستغلال ثرواته، لذلك فدولة الشعب مخطوفة من طرف تلك الفئات، إلا أن الحقيقة الأخرى التي نؤمن بها هي دوام الحال من المحال''.
أما عن أهم دروس انتخابات 2009 الرئاسية التي خرج بها كملاحظ لمجرياتها، قال جاب الله: ''لقد اتضح أنه لا توجد تعددية سياسية ولا انتخابية ولا انتخابات أصلا.. ما هو موجود نخبة متسلطة في الحكم، لديها أولياء في المنظمات والأحزاب والإعلام وداخل شرائح في المجتمع.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى